labbi mohamed
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا
والتسجيل ان لن تكن عضو وترغب في الانضمام الى اسرة المنتدى سنتشرف بتسجيلك
وشكراااا scratch
ادارة المنتدى وجه ووردة





labbi mohamed


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
أخواني مشرفين ومشرفات ومراقبين منتديات اللبي محمد تحية طيبه وبعد حبيت أبين لكم شروط ومميزات الاشراف في منتداكم اللبي محمد وهي كتالي شروط الاشراف بالقسم بعض الاقتراحات فيما يخص قوانين الاشراف 1.التواجد في المنتدى بشكل شبه دائم ويفضل أن يكون يومياً والنقطة الهامة هي انه يحب التواجد بالمواضيع والمشاركات لا بتسجيل الدخول فقط دون عمل أي شيء 2.أن يتحلى بسعة الصدر3.أن يكون حسن الخلق ولا يسبب المشاكل مع باقي الأعضاء4.أن يتميز باللباقة اللغوية والثقافية 5.ألا تقل عدد مشاركاته عن 200 مشاركة منها 80 موضوع على الأقل وتفضل ان تكون في في القسم المراد الإشراف عليه (ليس إلزامي ان تكون في نفس القسم)6.على المشرف إضافة موضوع يومياً في القسم الذي يشرف عليه ان أمكنه ذلك 7.في حال أراد المشرف أن يغيب عن المنتدى لبعض الوقت فعليه أن يطلعنا على ذلك والمدة التي ينوي غيابها 8.كل مشرف لا يتقيد بالشروط السابقة وبشروط المنتدى سيتم إرسال إنذار له وفي حال تكررت المخالفة يعزل عن الإشراف ولكن من حقه المشاركة في المنتدى كأي عضو آخر ولن تتاح له الفرصة للإشراف مرة أخرى وستكون علاقته بنا مبنية على التقدير والاحترام9.أن لا يكون القسم المراد الإشراف عليه فيه أكثر من (3) مشرفين وقد يوضع أكثر من مشرف على القسم إذا احتاج الأمر لذلك .فمن يجد في نفسه الرغبة في الإشراف على أحد المنتديات وجميع الشروط السابقة تنطبق عليه فيرجى إنشاء موضوع في قسم الاقتراجات والشكاوي يطلب فيه الإشراف .

شاطر | 
 

 تفسير الأحلام لابن سيرين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




تاريخ التسجيل : 31/12/1969

مُساهمةموضوع: تفسير الأحلام لابن سيرين   الإثنين أبريل 06, 2009 6:43 am

بسم الله الرحمن الرحيم

من هو الامام محمد بن سيرين رحمه الله

أبو بكر بن أبي عمرو الأنصاري ،مولى أنس بن مالك ،إمام هذا الفن ورائده وأحد أشهر المؤولين والمفسرين للأحلام،كان ثقة مأمونا عالما رفيعا إماما كثير العلم ورعا ،ولا يملك المتتبع لتأويلاته وتفسيراته للرؤيا إلا أن يعجب بنباهته الفذّه وذكائه العظيم فقد كان يفسر الرؤيا الواحدة على أوجهٍ عديدة، بحسب المكان والزمان وصاحب الرؤيا، كما كان يميز الرؤيا إن كانت لصاحبها أم لغيره ( أي للرائي أم لأحد سواه ). فقد كان يقول في ( الرجل يخطب على المنبر) : يصيب سلطانا أي : يتولى مقاليد ويترأس على القوم ، فان لم يكن من أهله أي ليس أهلا للسلطة ، فكان يعبر الرؤيا على أن صاحبها يصلب! وسأل رجل ابن سيرين قال: رأيت في المنام كأني أؤذن، قال: تحج. وسأله آخر، فأول بقطع يده في السرقة أي: بحد السرقة فقيل له في التأويلين، فقال: رأيت الأول عليه سيماء حسنة، فأولت قوله سبحانه وتعالى : ( وأذن في الناس بالحج) (الحج:27). ولم ارض هيئة الثاني، فأولت قوله عز وجل: ( ثم أذن مؤذن أيتها العير إنكم لسرقون)(يوسف:70).هنا تظهر أهمية الفراسة والنباهة في تأويل الأحلام، والتي يجب أن تتوفر في المعبر الحاذق.
لقد بلغت قدرة محمد بن سـيرين في التأويل حدا عجيبا غريبا، جعلته يستكشف أحوال السائل والمستفسر، من خلال تعبيره للرؤيا، فهذه امرأة أتت ابن سيرين تقص عليه: إنها رأت في المنام أسكفة بابها العليا وقعت على السفلى، ورأت المصراعين قد سقطا فوقع أحدهما خارج البيت والآخر داخل البـيت، فقال لهـا:ألك زوج وولدان غائبان؟ قالت : نعم. فقال: أما سقوط الاسكفة العـليا فقدوم زوجك سريعا. وأما وقوع المـصراع خارجا، فان ابنك يتزوج امرأة غريبة، فلم تلبث إلا قليلا حتى قدم زوجها وابنها مع امرأة غريبة.
ونباهة محمد بن سيرين في تأويل الـرؤيا، نابعة من حفـظه وفهمه الدقيق للقرآن الكريم ومعرفته بأسباب النـزول كما في القصة التالية:
حكي أن رجلا أتى ابن سيرين، فقال: اني رأيت في المنام كأني أقرأ سورة الفتح، فقال: عليك بالوصية، فقد جاء أجلك، فقال: ولم؟ قال: لأنها آخر سورة نـزلت من السماء.

وبلغت قدرة محمد بن سيرين رحمه الله على تحديد مدلول الـرؤيا حدا عجيبا حقا، فلنسمع هذه القصة التي تبين مقدرته على تحليل عناصر الرؤيا وردها لمعانيها الحقيقية: حكي أن رجلا أتى ابن سيرين، فقال: رأيت كأن قائلاً يقول : إن شئت أن تنال العافية من مرضك فخذ لا ولا فكله .فقال ابن سيرين :إنما دل ذلك على أكل الزيتون ،لقوله تعالى(الله نور السموات والأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كأنها كوكب دريّ يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولاغربية يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء ويضرب الله الأمثال للناس والله بكل شيء عليم) .
وروي أن امرأة جاءت إلى ابن سيرين، فقالت: رأيت في حجرتي لولوتين، احداهما أعظم من الاخرى، فسألتني أختي إعطاء إحدى اللؤلؤتين ، فأعطيتها الصغرى. فقال : أن صـدقت رؤياك، فانك تعلمت سورتين إحداهما أطول من الأخرى وعلمت أختك القصيرة. قالت: صدقت!
ورأى رجل، كأنه تخطى الكعبة، ثم قـصها على ابن سرين ، فقال: هذا رجل خالف سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ودخل في هوى، ألا ترى أنه يتخطى القبلة، فكان كذلك، لأنه دخل في الإباحة.
وحكي أن الحجاج بن يـوسف الثقفي، رأى في منامة كأن حوريتين من الحور العين نزلتا من السماء، فأخذ الحجاج إحداهما ورجعت الأخرى إلى السماء. قال: فبلغت رؤياه إلى محمد بن سيرين فقال: هما فتـنتان يدرك إحداهما ولا يدرك الأخرى، فأدرك الحجاج فتنة ابن الأشعث، ولم يدرك فتنة ابن المهلب.
ما أعظم هذا التأويل وأعجبه! إذ أن الانتباه والتفكير، يميل لتأويل الحور العين بالشيء الحسـن الجميل وحسن الخاتمة لصاحب الـرؤيا، لكن فطنة ابن سـيرين ونباهته، أولت الحور بالفتن ! وأولـت رجوع إحدى الحور إلى السماء، بموت الحجاج قبل أن يدرك الفتنة الثانية.
وحكي أن رجلا أتـى ابن سيرين، فقال : رأيـت كأن في حجري صبيا يـصيح، فقال: اتق الله ولا تضرب بالعود!!!
لقد ربط محمد بن سيرين بين وضع الصبي بالحجر وبكاءه، وبين وضع العود في الحجر والضرب على أوتاره لإصدار النغمات والأصوات.
وحكي أيضا أن رجلا قال لابــن سيرين: رأيت كأن رجلا معلق من السـماء بسلسلة، ونـصف بدنه أسود، ونصف بدنه أبيض، وله ذنب كذنب الحمار.قال ابن سيرين: أنا ذلك الرجل: أما نصف بـدني الأبيض، فورد لي في النهار، والنصف الأسود ورد الليل. والسلسلة التي علقت بها من السماء، فذكرٌ مني يصعد أبدا إلى السماء. وأما الذنب ، فدين يجتمع علي، وموتي فيه، فكان كما عبره.
وبـلغت مقدرة ابـن سيرين رحمه الله حدا عجيبا جدا في تحديد ملامح الرؤيا، حتى وصلت الى تحديد بعض الأرقام كما ورد في هذه القصة: حكي أن رجلا رأى ابن سيرين، فقال له : رأيـت كأني عمدت إلى عصفورة، فأردت أن أذبحها فكلمتني فقالت: لا تذبحني. فقال له : اسـتغفر الله، فانك قد أخذت صدقة ولا يحل لك أن تـأخذها.
فقال: معاذ الله أن آخذ من أحد صدقة.
فقال: أن شئت أخبرتك بعددها!
فقال: كم؟
قال: ستة دراهم.
فقال له: صدقت، فمن أين عرفت؟
فقال: لأن أعضاء العصفور ستة كل عضو بدرهم.
وأخيرا اليك هذه القصة الطريفة، وهي: أن رجلا أتى محمد بن سيرين، فقال:
رأيت كأن في يـدي جــرو أسد، وأنا أحتضنه. فلما رأى ابن سيرين سوء حاله – إذ إن تربية الأسود من عادة الملوك والأمراء والأغنياء – ولم يره لذلك أهلا – أي : فقير الحال – قال : ما شأنك وشأن بني الأمراء؟
ثم قال: لعل امرأتك ترضع ولد رجل من الأمراء، فقال الرجل: أي والله.
فهنا يتبين لنا كيف كان ابن سيرين يؤول الرؤيا بحسب حال صاحبها وأحواله.
ونختتم الكلام عن ابن سيرين بهذه الرؤيا المحزنة فقد أتته امرأة وهو جالس للغداء فقالت : إني رأيت رؤيا ،فقال لها :تتركيني آكل أم أترك الأكل وأعبر رؤياك ؟ قالت :كل . فأكل ثم قال لها قصي . فقالت :رأيت القمر يدخل في الثريا ومناديا ينادي من خلفي : توجهي إلى ابن سيرين وقصي رؤياك ..فلفظ يده من الطعام وقال لها : ويلك وكيف رأيت ؟ فأعادت عليه فتغير لونه وأخذ يمسك بطنه ، فقالت له أخته مالك يا أخي ؟ قال :زعمت هذه المرأة أني ميت بعد سبعة أيام ، فدفن في اليوم السابع .

وأخواني الاحباء أقدم لكم كتابه القيم تفسير الأحلام

http://ep1.bilal-prayer.com/Downloads/Sirin.exe
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تفسير الأحلام لابن سيرين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
labbi mohamed :: 
الاقسام الاسلامية
 :: الكتب والبرامج الإسلامية
-
انتقل الى: