labbi mohamed
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا
والتسجيل ان لن تكن عضو وترغب في الانضمام الى اسرة المنتدى سنتشرف بتسجيلك
وشكراااا scratch
ادارة المنتدى وجه ووردة





labbi mohamed


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
أخواني مشرفين ومشرفات ومراقبين منتديات اللبي محمد تحية طيبه وبعد حبيت أبين لكم شروط ومميزات الاشراف في منتداكم اللبي محمد وهي كتالي شروط الاشراف بالقسم بعض الاقتراحات فيما يخص قوانين الاشراف 1.التواجد في المنتدى بشكل شبه دائم ويفضل أن يكون يومياً والنقطة الهامة هي انه يحب التواجد بالمواضيع والمشاركات لا بتسجيل الدخول فقط دون عمل أي شيء 2.أن يتحلى بسعة الصدر3.أن يكون حسن الخلق ولا يسبب المشاكل مع باقي الأعضاء4.أن يتميز باللباقة اللغوية والثقافية 5.ألا تقل عدد مشاركاته عن 200 مشاركة منها 80 موضوع على الأقل وتفضل ان تكون في في القسم المراد الإشراف عليه (ليس إلزامي ان تكون في نفس القسم)6.على المشرف إضافة موضوع يومياً في القسم الذي يشرف عليه ان أمكنه ذلك 7.في حال أراد المشرف أن يغيب عن المنتدى لبعض الوقت فعليه أن يطلعنا على ذلك والمدة التي ينوي غيابها 8.كل مشرف لا يتقيد بالشروط السابقة وبشروط المنتدى سيتم إرسال إنذار له وفي حال تكررت المخالفة يعزل عن الإشراف ولكن من حقه المشاركة في المنتدى كأي عضو آخر ولن تتاح له الفرصة للإشراف مرة أخرى وستكون علاقته بنا مبنية على التقدير والاحترام9.أن لا يكون القسم المراد الإشراف عليه فيه أكثر من (3) مشرفين وقد يوضع أكثر من مشرف على القسم إذا احتاج الأمر لذلك .فمن يجد في نفسه الرغبة في الإشراف على أحد المنتديات وجميع الشروط السابقة تنطبق عليه فيرجى إنشاء موضوع في قسم الاقتراجات والشكاوي يطلب فيه الإشراف .

شاطر | 
 

 ::: كَيْفَ تَقْرَأ كُتُب العُلَمَاء ؟ :::

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




تاريخ التسجيل : 31/12/1969

مُساهمةموضوع: ::: كَيْفَ تَقْرَأ كُتُب العُلَمَاء ؟ :::   الإثنين أبريل 06, 2009 7:43 am


ملخص سلسلة

كَيْفَ تَقْرَأ كُتُب العُلَمَاء ؟
سلسلة مباركة لشيخنا راشد بن عثمان الزهراني -حفظه الله-
الحمد لله علام الغيوب. الحمد لله الذي تطمئن بذكره القلوب. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له أعز مطلوب وأشرف مرغوب. وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدا عبده ورسوله، الذي أرسله بين يدي الساعة بشيرا ونذيرا، وداعيا إلى الله بأذنه وسراجا منيرا. صلوات الله وسلامه وبركاته عليه إلى يوم الدين، وعلى جميع من سار على نهجه وأتبع سبيله إلى يوم الدين…….أما بعد

في هذه السلسلة يتكلم الشيخ عن بعض جوانب هذا الموضوع مثل: أخبار الكتاب وأخبار القراءة، كيف نشتري الكتاب؟، وحكم بيع الكتاب، وحكم إعارة الكتاب وغيرها من المسائل المهمة التي يحتاجها طالب العلم حتى تكون قراءته مبنية على أصول ثابتة وحتى يستفيد الاستفادة العظمى ويخرج بالنتيجة المرجوة أثناء قراءته لكتب العلماء.

كيف تقرأ كتب العلماء؟


المحاضرة الأولى

العنصر الأول


أهمية القراءة والكتاب


أمر الله عز وجل نبيه صلى الله عليه وسلم أن يستزيد من العلم فقال:{ وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْماً }[طه:114].
وأن هذه الأمة من مميزاتها أن أول آية نزلت على قلب محمد صلى الله عليه وسلم كانت تحثه على القراءة، فقال الله عز وجل:{ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ }[العلق:1]، فذكر في هذه السورة آلة العلم وهي القراءة وآلة القراءة وهو القلم.

~ تنبيه ~
أننا أحيانا نكثر من التغني بماضينا، ونفخر به ونرفع به رؤوسنا، لكن إذا كان هذا التفاخر والتغني بهذا الماضي على حساب على أننا لا نوجد حاضرا فسوف يكون الأمر في غاية الخطورة.
إذن نحن بحاجة إلى أن نحافظ على ماضينا وتراثنا، وقبل ذلك على ديننا وعقيدتنا وثوابتنا، وأن نوجد أيضا شيئا نقول للعالمين جميعا أننا نحن أمة "اقرأ".

- وكذلك نقرأ لنعرف أسباب تفوق من قبلنا فنسلكه، وأسباب تفوق من هم بيننا فنحتدي به، ونعرف أسباب وانتكاسات الأمم فنجتنب هذا الضعف وهذا الانتكاسات.

- أيضا نقرأ لنعرف ما لدى الآخرين من علم ومن ثقافة فنأخذ أطيبها ونرد أرذلها.
- ونقرأ لأننا نحن أمة الإسلام نتقرب إلى الله تعالى بهذه القراءة، الله عز وجل أمرنا بالعلم، وأمرنا بالنهوض ولن يكون هذا الأمر إلا بطرق ومنها القراءة.

- ونقرأ لنتعلم أحكام الشريعة.

- ونقرأ لنعرف سيرة نبينا صلى الله عليه وسلم وسيرة الخلفاء الراشدين، وسيرة السلف الصالح فنقتدي ونحتدي بطريقتهم وبهديهم رضي الله عنهم جميعا.

- ونقرأ كذلك للمتعة والتسلية والترويح عن النفس وطرد السآمة والملل، والبحث عن أصدقاء في زمن قَلَّ فيه الصديق الوفي، فتسمع في هذه الكتب حِكم الحكماء وعلم العلماء، تسمع أخبار الماضين والحاضرين.
ابن عباس رضي الله عنهما كان إذا أفاض من عنده في الحديث، وبعد أن يقرأ في كتب الحديث والتفسير والفقه وغيرها يقول لأصحابه:" أَحْمِضُوا "(أي روحوا عن أنفسكم) وهذا المعنى الإجمالي، يُقال: أَحْمَضَ القوم إحماضا إذا أفاضوا فيما يؤنسهم من الكلام، وأصل هذه الكلمة الحِمْض في النبات وهو للإبل كالفاكهة للإنسان.
وهذه القراءة (للتسلية والمتعة) ليست مذمومة دائما، بل إنها أحيانا تكون الطريق إلى أن تَأْلَف القراءة وأن تحبها وتعشقها، والسبب في ذلك أن هذا النوع من القراءة لا يحتاج إلى تفكير ولا مهارة ولا جهد ذهني وإنما تقرأ وتتصفح هذه الصفحات حتى تختمها.

- وكذلك نقرأ لنكسب من الأخلاق أحْمَدَها ونترك من الأخلاق أسوأها.

- ونقرأ أيضا لبناء ذواتنا ولتطوير أنفسنا بالمهارات المختلفة.

- ونقرأ أيضا لنطلع على عقول الرجال، وعلى ثقافاتهم.
فالعلماء يقولونSad إن الرجل إذا ألف كتابا فكأنما وضع عقله على طبق، فيقدمه للناس فينظرون إلى عقله هل هو ذكي أم غير ذلك ).
ولذلك يقول الخليفة المأمونSad لا نزهة ألذ من النظر في عقول الرجال ).

هذه بعض الأسباب التي تجعلنا وتدفعنا إلى أن نحرص على القراءة وعلى أن نكثف منها.

العنصر الثاني
وصف الكتاب
سنذكر نماذج من الكلمات التي كتبها من أحبوا الكتاب وأحبوا القراءة، من خلالها سنعرف العلاقة الحميمية والوطيدة بين طالب العلم من جهة، وبين الكتاب من جهة أخرى.
من عاش مع الكتاب ألف به، وبقربه وتفيأ بظلاله وسعد ببستانه، فعينه تتنقل بين الرياض الناضرة والثمار اليانعة، وعقله يحس بطعم لا يعدله طعم، لا يشعر بها إلا من خالطها وتلبس بأسبابها.
فعشاق الكتاب يرونه صديقا وفيا، وعالَما نقيا، تغنى به شعرائهم، وترنم به بلغائهم، هو سلوة للمهمومين، وعزاء للمحزونين، وهو الجليس الناصح، والصديق الناصح، وهو وعاء ملىء علما، وظرف حُشِي ظرفا، إن شئت ضحكت من نوادره، وإن شئت عجبت من غرائب فرائده، لا يُفشي عليك سرا، ولا يغتاب عندك أحدا، مأمون بَرُّه، مستجلب خيره، يدلك على الحق ويرسم لك طريقه، وينهاك عن الشر ويحذرك من سلوك طريقه:

لا شيء أنفع من كتاب يُدرَسُ ... فيه السلامةُ وهو خِلّ مُؤنِسُ
رسم يفيدك ما يفيد ذوو النُّهى ... أعمى أصم عن الفواحش أخرسُ

يصفه كل عاشق بما يحب فيه، ويثني عليه كل محب بما يرى فيه، إن أخطأت قَوَّمَك، وإن أحسنت ثبتك، يتزين لك بأنواع العلوم، ويتحلى لك بأنواع المعارف، يتباهى بأجمل اللطائف، ويتميز بعدم الإملال، ويتحمل جفاك، ويفرح بلُقياك، يفيدك علم ما مضى، وأخبار من بقي، وعلم ما لم يأتي:

نعم النَّديم إذا خلوت كتاب ... إنْ خانك النُّدماءُ والأصحابُ
فأبحه سرك قد أمِنت لسانهُ ... أو أن يغيبك عنده مغتابُ
وإذا هفوت أمِنت غرب لسانه ... إن العتاب من النَّديم عذابُ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
::: كَيْفَ تَقْرَأ كُتُب العُلَمَاء ؟ :::
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
labbi mohamed :: 
الاقسام الاسلامية
 :: الكتب والبرامج الإسلامية
-
انتقل الى: